علامات تدل على الحاجة إلى تعديل السلوك للأطفال..

نها علي22 نوفمبر 202319 مشاهدةآخر تحديث :
علامات تدل على الحاجة إلى تعديل السلوك للأطفال..

تعديل السلوك، تربية الأطفال من الأمور المهمة والصعبة والتي تحتاج لفهم وتوعية وقراءة من الوالدين من أجل تربية الطفل تربية سليمة وايجابيات من أجل غرس بعض القيم والسلوكيات التي يرغب فيها الوالدين حتى يخرج للمجتمع نشأ صالح يفيد أهله ومجتمعه ويصبح عضو نافع وصالح، ولكن قد يواجه الوالدين بعض السلوكيات التي يأتيها الطفل ويرغبون في العمل على تعديل السلوك الناتج عن الطفل وقد لا يجدون السبيل للقيام بذلك.

علامات تدل على الحاجة إلى تعديل السلوك

هناك الكثير من الدلائل والإشارات التي تشير إلى الحاجة إلى تعديل السلوك الناتج من الطفل وإليكم قائمة بأهم تلك الإشارات:

  • إذا كان سلوك الطفل لا يتطابق مع توقعات الأسرة أو كان سلوكه مزعجًا.
  • عندما يكون لدى الطفل صعوبات في التعليم غير ناتجة عن مسألة صحية.
  • ان يسيطر الإحساس الاكتئاب والخوف على الطفل.
  • أن يكون لديه عدم الرغبة في إقامة علاقات شخصية بما في ذلك علاقة الطفل بأخواته ومعلميه. 
  • إذا كان لديه خلل إفراط حركي وقلة في التركيز والانتباه.
  • ان يمن لديه مواقف عدائية أو حدة الغضب وسرعة الانفعال.

أسباب السلوك الصعب للطفل

عند كبر الطفل يصير الوالدين تكبر فهما للسلوك الذي يتوقعونه من الطفل، ويكونوا أكثر إمكانية على تعديل السلوك لديه، حيث يبدأ الطفل في فهم التعاطف في سن المدرسة ويصبح لديه إمكانية على إتخاذ القرار بشأن سلوكياته، ذلك لأنهم يعرفون ويفهمون ردة فعل وعواصف أفعالهم ويبدأ الطفل في المرحلة الابتدائية أن يعي تحمل المسؤولية، إلا أنهم في حاجة لمن يرشدهم ويدلهم على ذلك، وفي أغلب الأحيان ما يكون السبب في السلوك الصعب لدى الطفل أنه ليست لديه من المهارات العاطفية والاجتماعية ما يكفيه ويحتاجه للقيام بالتعرف بالطريقة الصحيحة التي يريدها.

كيفية تحديد مشكلة الطفل السلوكية

  • كافة الأطفال يمرون بخلل واضطراب عاطفي مثل الإحساس بالحزن أو الغضب والإحباط من فترة لأخرى، وهذا يعد مسألة طبيعية إذ قد تتسبب الأحداث في ظهور تغيير في نمط الحياة مثل عدم عن الخروج من المنزل أو الانقطاع عن الدراسة.
  • انفصال الوالدين عن الأطفال، مما يتسبب في حدوث تغيير في سلوكياتهم ويجب التنبه للفرق فيما بين مشكلات الحياة العادية وبين المشكلات السلوكية التي تستلزم علاج وتدخل.
  • وغالبًا ما تكون المشكلة سلوكية حينما تدوم لمدة ٦ أشهر أو أكثر، وهنا تعد إشارة إلى أن الطفل يحتاج إلى علاج سلوكي.
  • وفي الغالب ما تكون تلك السلوكيات تخريبية وعدوانية، حيث لا يتصرف الأطفال الذين لديهم مشاكل سلوكية مثل ذويهم من الأطفال، وتلك السلوكيات تكن أكثر خطورة كالضرب أو العض أو ضرب الرأس.

كيفية التعامل مع السلوك الغير صحيح

  • بيان ما إذا كان الطفل ليست لديه مشكلة وأن تصرفاته طبيعية تماثل تصرفات أقرانه من الأطفال.
  • عقب التأكد من أن السلوك غير طبيعي عليك إيقافه عن ذلك السلوك، والأسلوب يختلف تبعا لسن الطفل وينبغي مراجعة خبير تربوي للمعاونة على ذلك.
  • يمكن تغيير سلوك الطفل بتبديله بسلوك آخر أفضل ومكافأته وتحفيزه على التصرفات الحسنة الجودة عن طريق إعطائه بعض المكافآت كأشياء يرغب فيها.
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة