علاج إرتفاع ضغط الدم عند الحامل.. وأهم الأعراض

نها علي16 أبريل 20244 مشاهدةآخر تحديث :
علاج إرتفاع ضغط الدم عند الحامل.. وأهم الأعراض

تتضمن كل زيارة عند الطبيب بعد التأكد من الحمل على الكثير من القياسات ومن وأهمها ضغط الدم والوزن، الضغط الدم المرتفع الناتج خلال فترة الحمل هو إرتفاع ضغط الدم الذي يبدأ بعد الشهر الخامس من الحمل وينتهي بعد الولادة بمدة قليلة، ويؤثر ضغط الدم المرتفع علي جسم الأم أثناء الحمل بطرق مختلفة غير المعتاد عليها، وإذا لم نتمكن من السيطرة عليها فان 

كلا من الأم والجنين معرضان لحالات من الخطر وحدوث مضاعفات، لذلك سوف تطرح طرق علاج إرتفاع ضغط الدم عند الحامل.

علاج إرتفاع ضغط الدم عند الحامل

يعتبر قياس ضغط الدم من الأمور التي لا يمكن التغافل عنها حيث يحرص الطبيب على مراقبتها بانتظام فإن إرتفاع أو إنخفاض ضغط الدم للحامل قد يؤثر على استمرارية الحمل بشكل جيد، ويمر جسم الأم الحامل أثناء فترة الحمل على تغيرت سريعة يمكن أن تؤثر على طبيعة الدورة الدموية بشكل كبير وتسبب تغير في ضغط الدم عند الحامل، ومن أهم طرق العلاج من إرتفاع ضغط الدم عند الحامل ما يلي.

  • الإقلاع عن التدخين عن أجواء التدخين.
  • التقليل من المشروبات الموجود فيها الكافيين.
  • تناول كمية مناسبة من السوائل بمقدار ثلاثة لتر يوميا لتجنب تعرض الحامل للجفاف، ويساعد تناول الماء والمشروبات مثل الاعشاب الطبيعية على تهدئة المعدة وعلاج الغثيان.
  • الحفاظ على وزن مناسب وصحي أثناء الحمل.
  • المتابعة الطبية خلال فترة الحمل عند الطبيب المختص وقياس الضغط الدم بشكل متكرر.
  • العناية بالنظام الغذائي للحامل وتحتاج الحامل على تناول عدة وجبات الطعام قليلة على مدار اليوم حتي لا تفقد الكثير من العناصر الغذائية، لذلك يجب تناول  المأكولات قليلة الأملاح والفواكه والخضروات الطازجة والمكملات الغذائية وايضا وحمض الفوليك.

أهم الأدوية التي يمكن تناولها لتنزيل الضغط المرتفع

لا يلجأ الطبيب كثيرا إلى الأدوية لعلاج الضغط المرتفع إلا في  الحالات المزمنة، والتي يكون فيها مخاطر إرتفاع ضغط الدم أعلى من مخاطر تناول الأدوية نفسها، وفيما يلي أهم الأدوية المعروفة والأكثر استخداما لعلاج ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

  • ميثيل دوبا.
  • نيفيديبين.
  • لابيتالول.

 المعدل الطبيعي لضغط الدم عند الحامل

تحتاج  المراة الحامل إلى العديد من الفحوصات الطبية الدورية للإطمئنان على صحتها وصحة الجنين، وذلك من خلال اختبارات الدم أو البول للتحقق من المشكلات الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم، يعتمد هذا العلاج على مدى إرتفاع ضغط الدم وعدد أسابيع الحمل، وإذا حدث إرتفاع في ضغط الدم في الفترة الأخيرة من الحمل، يوصي الطبيب بالمتابعة الطبية للحامل عن قرب وقياس الضغط بانتظام، ويجب أن تكون قيمة ضغط الدم خلال فترة الحمل في الحدود الطبيعية والتي تترواح ما بين 80/120 كحد أقصى ، وتسجيل قراءة الضغط أقل من هذه النسبة يعد مؤشراً خطيراً يجب زيارة الطبيب المختص فوراً.

 أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

أعراض إرتفاع ضغط الدم عند الحامل قد لا تسبب في بعض الأحيان أي إعراض، ايضا ومن الممكن عدم معرفتها إلا من خلال إجراء الفحوصات الحمل الطبية  للتحقق من المشكلات الناجمة عنها، وقد يحدث في إرتفاع ضغط الدم وخاصة في حالة مقدمات تسمم الحمل أعراض ما يلي.

  • زيادة الوزن السريع خلال فترة الحمل.
  •  الم في الصدر وضيق في التنفس .
  •  تورم في القدمين وفي اليدين.
  • القيء والغثيان الذي ينتهي في بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
  • إنتاج كميات قليلة من البول.
  • الدوخة والخمول الذي لا يتحسن مع وضع الراحة.
  • الصداع المستمر.
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة