القولون طويل أم قصير

نها علي6 ديسمبر 202315 مشاهدةآخر تحديث :
القولون طويل أم قصير

القولون طويل، يعتبر القولون أحد أجزاء الجهاز الهضمي التي يمكن تقسيمها قسمين يسمى أحدهم الأمعاء الدقيقة والقسم الآخر يسمى بالأمعاء الغليظة، والأمعاء الغليظة يشار عليها باسم القولون وبنهاية أطرافه يلتصق بالأمعاء الدقيقة وفي الطرف الآخر نجد المستقيم ملتصق به، ويوجد بالقولون قدر هائل من البكتيريا التي لها مهمات كبيرة تتمثل في تحليل المواد الغذائية الغير مهضومة بالإضافة لدور القولون في امتصاص الأملاح والمياه والعناصر الغذائية وتمرير ما تبقى من بقايا الطعام نحو المستقيم ليقوم بالتخلص منها وطردها على شكل براز.

القولون طويل

  • القولون طويل جدًا ويبلغ متوسط طوله حوالي من  ١٢٠ سم إلى ١٥٠ سم بما يعادل من ٤٧ إلى ٦٠ بوصة، وهذا هو الطول الطبيعي للقولون
  •  وفي هذا المقال سنوضح حالة الأفراد الذين لديهم القولون طويل عن المعدل الطبيعي.
  •   وفي تلك الحالة يتراوح طوله أكثر من المعدلات السابق توضيحها وتسمى تلك الحالة بالقولون التنازلي أو الزائد، ويتميز بوجود حلقات أو التواءات إضافية.
  • وتوجد مسميات طبية عديدة للحالة الطبية الغير طبيعية للقولون منها القولون المتعرج والزائد والممدود.

أعراض القولون الزائد 

توجد عدة أعراض تنتج عن زيادة امتداد القولون طويل لدى بعض الأفراد ومن أهم تلك المشاكل ما يلي:

  • الإصابة بانتفاخ في البطن. 
  • التعرض للإمساك. 
  • تحشر الفضلات في المستقيم بسبب طبيعة البراز الصلبة والجافة الذي يبقى داخل المستقيم.
  • صعوبة التخلص من الفضلات والإخراج مما يكون عرضة للإصابة بالإمساك الحاد.
  • وفي حال ترك تلك الحالة المرضية دون عناية طبية وعلاج مناسب سوف يتعرض المريض للعديد من المشكلات الصحية الخطيرة بسبب مضاعفات الإمساك ومنها البواسير وهبوط المستقيم والشقوق الشرجية.
  • وقد تصاب الحالات التي تعاني من القولون الزائد إلى التواء القولون حول نفسه وقد يتعرض لإنسداد القولون وهنا يحتاج المريض إلى التدخل الجراحي. 

شكل القولون الزائد

القولون طويل ويأخذ شكل حرف s بسبب حدوث التواءات له، وذلك عند أقرب منطقة إلى المستقيم، وتقترن تلك الحالة من القولون الزائد ببعض الأعراض المتمثلة فيما يلي:

  • الإصابة بانتفاخ في البطن. 
  • الشعور بألم في أسفل البطن.
  • الفشل في تمرير الأمعاء لمحتوياتها. 
  • الإحساس بالغثيان والتقيؤ.

أسباب الإصابة بالقولون الزائد

يمكن إرجاع عوامل الإصابة بالحالة المرضية المتمثلة في القولون الزائد حول وجود تاريخ عائلي وراثي للمريض، إلا أنه في بعض الإحيان  يتعرض الفرد لتلك الحالة المرضية دون أن يكون هناك أي سبب معروف.

متى ينبغي زيارة الطبيب

يوجد العديد من الأفراد يحيون حياتهم بالقولون طويل دون معرفة تلك الحالة المرضية ولا ينتج عنها أية أعراض أو شكاوي، ومن ثم لا تعد حالة مرضية طارئة تستوجب من صاحبها طلب المساعدة الطبية، إلا أنه توجد بعض الحالات تكون الإصابة بها خطيرة ينتج عنها العديد من المشاكل الصحية المتعلقة بأداء الجهاز الهضمي لوظيفته، وفي تلك الحالة المرضية ينبغي مساعدة الطبيب لإنقاذ المريض وتقديم يد العون له.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة