فضل العمرة في رمضان.. موعدها وطريقة أدائها

نها علي2 مارس 202420 مشاهدةآخر تحديث :
فضل العمرة في رمضان.. موعدها وطريقة أدائها

الكثير من المسلمين يتعمدون الذهاب إلى العمرة في شهر رمضان، وذلك لأنه تعافت إلى معلوماتهم بعض الأحاديث التي أشادت وتحدثت عن  فضل العمرة في رمضان، حيث أن العمرة في الشهر الفضيل تعادل مكانة الحج من حيث الثواب والأجر، ولكن هذا لا يعني تساويهم في العمل فالحج أفضل منزلة، ولكن نحن نتناقش هنا في وقت وزمان العمرة، وفي السطور الآتية سوف نتحدث عن بعض الفضائل المتعلقة بالعمرة خلال شهر رمضان، بالإضافة توضيح بعض الأحكام المتعلقة بعمرة رمضان من خلال هذا التقرير سنوافيكم بكامل التفاصيل التي تحتاج الاطلاع عليها.

فضل العمرة في رمضان

الكثير من الأحاديث النبوية التي تم ذكرها عن فضل العمرة في رمضان والتي توضح لنا ثواب أداء مناسك العمرة في شهر رمضان، حيث أن الشرع حثنا على أداء العمرة، وأن على كل مسلم يرغب في الذهاب الى بيت الله أن يكون على علم بأحكام العمرة حتى يتمكن من تأديتها بشكل صحيح وعلى الوجه المطلوب، وأن يفعل كل ما يجب فعله على كل معتمر، وان يتجنب كل ما حرمه الله، وذلك دون أن يفسد على نفسه فضل وأجر أداء العمرة، كما أن أداء العمرة في رمضان يعادل أجر الحج، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن 

 “العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة”. 

كما هو معلوم لدى البعض أن العمرة في رمضان تعادل الحج، حيث أن الأشخاص الذين يشق عليهم أداء الحج يمكنهم أن يؤدوا العمرة في شهر رمضان وذلك تخفيفا عنهم، ولكن هذا لا يغني بتاتا عن أداء فريضة الحج ولكن عمرة رمضان تقوم مقام الحج، وإذا تمكن المسلم من أداء الحج وعمرة رمضان أيضا فهو فوز ونصرة له، وإتمام لفرائض الله وأركان الإسلام الخمس.

 سبب عدم اعتمار الرسول في رمضان 

كان رسولنا الكريم يجتهد في أعمال الخير وأثناء شهر رمضان المبارك، ولكنه لم يقم بتأدية العمرة خلال شهر رمضان لكي يتخذها الناس مذهبا عنه ويشق على أمته لأن البعض قد يعتقد بأنه واجب عليه أن يؤدي العمرة خلال الشهر المعظم، لذا تقتصر نبينا على الحديث عن فضل العمرة في رمضان ولكنه لم يقم بتأديتها وذلك تخفيف ورأفة بأمته ولا يكون ادائه العمره في رمضان فرض لدى البعض، وشعور البعض الآخر الغير مقتدر بالتقصير فالاسلام دين يسر وليس دين عسر.

وقت العمرة في رمضان 

لم يذكر أي نص قرآني أو حديث شريف يلزم بادية العمرة سواء في أول أو آخر أو أوسط شهر رمضان المعظم، أن مجمل الأحاديث كانت تتحدث عن فضل العمرة في هذا الشهر المعظم، ولكن ابن باز رحمه الله أشار إلى أن أداء العمرة في أواخر الشهر افضل، وأسند حديثه بحجة أن العشر الأواخر من شهر رمضان يصادف فيهم ليلة القدر ويضاعف الله الثواب للمعتمرين والمسلمين في هذا الوقت، لذا يحبذ ابن باز أداء العمرة في هذا التوقيت.

 الخطوات الأساسية للعمرة

إليكم أهم الخطوات الواجب اتباعها في العمرة:

  • الاغتسال والتطهر ومن ثم ارتداء الملابس الخاصة بالإحرام.
  • التلبية والجهر بها من أجل الإفصاح عن نية أداء العمرة.
  • الذهاب إلى مكة.
  • التواجد في المسجد الحرام والقيام بعملية الطواف سبع مرات وذلك يكون عكس اتجاه عقارب الساعة.
  • القيام بالسعي سبع أشواط ويتم السعي بين الصفا والمروة.
  • بعد الانتهاء من أداء العمرة يبدأ الرجال يتحللوا من الإحرام من خلال تقصير أو حلق الرأس.
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة