علاج تأخر الكلام عند الأطفال

نها علي24 أغسطس 202354 مشاهدةآخر تحديث :
علاج تأخر الكلام عند الأطفال

علاج تأخر الكلام عند الاطفال بالطب النبوي،  من المشاكل التي قد يتعرض لها الأطفال هو تأخر النطق والكلام ويعد الطفل متأخر في الكلام عند عدم بدئه للكلام بعد العام الأول من ولادته، حينها سيكون قد تأخر في الكلام ومن ثم فيجب البحث عن علاج أو حل يساعده في التحدث، وتأخر النطق عند الذكور يكون أكثر من الفتيات، حيث أثبت علم النفس أن الذكور يتعرضون لمشاكل تأخر النطق أكثر من الفتيات، لذا سوف نذكر لكم طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال في الطب النبوي.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

تواجه الأمهات مشكلة عدم قدرة الطفل على الكلام وتأخر في النطق، ويمكن علاج تأخر الكلام عند الأطفال عن طريق الطب النبوي والأعشاب، وذلك من خلال الخطوات التالية:

  • أولا فى بادئ الأمر يجب حل ومعالجة مشكلة اللغة والنطق عن طريق الجلوس مع الطفل وتعليمه كيفية النطق الصحيح.
  •  ثم بعد ذلك معالجة مشكلة التخاطب وذلك عن طريق القيام بتصحيح مخارج الحروف للطفل.
  • وذلك  عن طريق تمارين يتم عملها لمساعدته على نطق عدد من الكلمات وحروف العلة التي بها صعوبة على اللسان.

علاج تأخر الكلام بالأعشاب

تستخدم بعض الأعشاب في علاج تأخر الكلام عند الأطفال عن طريق تحفيز خلايا المخ وتنشيط الحواس وزيادة الإدراك،  ومن أهم تلك الأعشاب:

وصفة الزنجبيل

  • ويتم اعطائها للطفل من خلال وضعها في ماء ساخن ويشرب مرتين في اليوم.
  • أو يتم أكلها مباشرة.

وصفة حبة البركة

  • تساهم حبة البركة في تحفيز وزيادة القدرة الدماغية.
  • ومن ثم فإن إعطائها للطفل في وجبة الإفطار مع كوب اللبن بشكل يوم يومي يساعد الطفل في النطق

أسباب تأخر النطق والكلام عند الأطفال

توجد عدة أسباب قد تؤدي لتأخر الطفل في الكلام منها ما يلي:

  • قد يكون تأخر النطق راجع لأسباب وراثية.
  • سبب نقص لدى خلايا مخ الطفل.
  • أو قد يكون ناتج أن يولد الطفل ولديه مشكلة في سمعه.
  • حدوث ضمور في خلايا المخ بسبب تعرضه لاختناق وقت الولادة.

حالات شفيت من تأخر الكلام

أحد السيدات تروي أن عمر أنها عامين وقد تأخر في النطق والكلام وذهبت به إلى أحد أطباء التخاطب ونصحها بأن تترك الطفل يلعب مع عدد من الأطفال بشكل يومي، وبعد مرور مدة تقارب الثمانية أشهر وجدت الأم أن الطفل قد تغير بشكل كبير وبدء يتكلم معها بشكل يومي.

وتجربة أخرى تروي فيها أم  أن ابنتها بلغت ٣ سنوات وليست لديها قدرة على التحدث أو نطق بكلمة، وذهبت بها إلى أحد أخصائي التخاطب و نصحها بالذهاب إلى أحد أطباء السمع لمعالجة مشكلة السمع  لدى الفتاة، وعقب الكشف عليها تبين أن لدى ابنتي مشكلة بالسمع، وأكد لها أنها تسمع بعض الكلمات والبعض الآخر لا تسمعه، لذا أشار عليي بشراء سماعات أذن، وعقب فترة من شرائها وجدت أن ابنتي تسمع كل ماأقول وبدأت التخاطب معي بشكل طبيعي. 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة