القولون العصبي والأوهام.. تعرف على العلاقة بينهما

نها علي15 أكتوبر 202321 مشاهدةآخر تحديث :
القولون العصبي والأوهام

القولون العصبي والأوهام، يعاني العديد من مصابي القولون العصبي بنسبة تبلغ ٦٠% منهم بالكثير من الاضطرابات النفسية مثل الوسواس القهري والحزن والاكتئاب والقلق، وجميعها حالات لها علاقة بالوهم، وهذا يعني أن هناك ارتباط وثيق ما بين القولون العصبي والأوهام والاضطرابات النفسية.

علاقة القولون العصبي بالأوهام

يصاب الإنسان بالاضطرابات النفسية والأوهام في أغلب الأحيان نتيجة إصابته بالقلق من الكثير من الأمور كالوضع الصحي أو المالي، وتلك الاضطرابات تتسبب بطريقة أو بأخرى في حدوث أعراض جسدية تتمثل في اضطراب المعدة أو الإصابة بآلام العضلات والدوخة والتهيج، وكل تلك المشاعر الغير إيجابية تتسبب في زيادة المواد الكيميائية داخل الدماغ التي تساهم في زيادة إحساس الشخص بالألم داخل الأمعاء الأمر الذي يتسبب في ظهور أعراض القولون المتعددة، وعلى النقيض فإن المعاناة من القولون العصبي تزداد مع فرص الإصابة بالاوهام والاضطرابات النفسية، لأن القولون العصبي والأوهام قد تتسبب في حدوث آثار سلبية على الشخص.

دراسات حول ارتباط القولون بالاضطرابات النفسية

هناك دراسة أجريت أو تمت لمعرفة العلاقة فيما بين الكثير من الاضطرابات النفسية والقولون العصبي التي قد تحدث في مرحلة ما بالاصابة بالاوهام، ويمكن تقسيم نتائج الدراسة على النحو التالي:

القولون العصبي والحالة النفسية

  • أثبتت دراسة أن هناك ارتباط وثيق بين الاضطرابات النفسية والقولون العصبي.
  • حيث بينت الدراسة أن مقدار ٣٦% من الأشخاص المصابون بأعراض القولون العصبي يعانون في الأصل من صدمة نفسية ما.

القولون العصبي والاكتئاب

  • هناك دراسة أثبتت أن الاكتئاب باعتباره من أكبر الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان وأن من يعانون منه هم في الأصل مرضى القولون العصبي.

القولون العصبي واضطرابات نفسية أخرى

  • هناك ارتباط ما بين بعض القولون والأوهام وبعض الاضطرابات النفسية وأن كانت بشكل أقل حدة.

كيف يمكن التخفيف من القولون العصبي والاوهام 

يجب السيطرة على أعراض القولون العصبي حتى لا تؤدي في مرحلة ما لإصابة الإنسان بالاوهام، ويمكن الحد من أعراض القولون العصبي عن طريق بعض الأمور والتي تنحصر فيما يلي:

  • ممارسة التمارين الرياضية  حيث أنها تساهم في الحد من حدة الاكتئاب والتوتر ومن ثم الحد من التشنجات التي قد تصيب المعدة.
  • الاسترخاء: يساهم التأمل واليوجا وتمارين التنفس  في الحد من القلق والإجهاد الذي يعاني منه المريض.
  • السيطرة على التوتر: وتستطيع ذلك عن طريق الحصول على أحد الدورات لمساعدة المريض في السيطرة على التوتر ويمكن الاعتماد على أحد تلك الطرق في تغيير نمط التفكير وتغيير أسلوب الحياة والتعامل مع الأمور بشكل أكثر حكمة.
  • تغيير نمط الحياة: يجب تغيير أسلوب الحياة إلى الأفضل ولحياة صحية ويجب إعطاء الجسم قدر كبير من النوم واستهلاك أطعمة صحية واتباع نظام غذائي صحي يحتوي على قدر كبير من الألياف لأن ذلك يحد من أعراض نوبات القولون العصبي التي تسبب الإزعاج. 
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة