الطب البديل ماهو وماهي أنواعة؟

بيت الداء20 يناير 202444 مشاهدةآخر تحديث :
الطب البديل
الطب البديل

ما هو الطب البديل، وما هي العلاجات المستخدمة في هذا المجال؟ وماذا علينا ان نفعل قبل قبل التوجه إلى الطب البديل؟

الطب البديل أو الطب التكميلي هو أسلوب علاجي يختلف عن الطب الحديث أو التقليدي الذي يقدمه الأطباء في عياداتهم التقليدية، يرتكز أيضًا هذا المجال على العلاقة الوثيقة بين النفس والجسد.

هنالك العديد من الفوائد المعروفة لهذا العلاج وبالأخص تلك الصادرة عن الدراسات والأبحاث العلمية، لكنه لا يخلو من الأضرار والآثار الجانبية المحتملة.

يلجأ بعض البشر إلى العلاج الشعبي أو ما يسمى بالطب البديل، وهو عبارة عن مجموعة من الطرق العلاجية التي تستخدم جنباً إلى جنب مع الطب الحديث، وكان لهذه الطرق دور مهم في تطور الطب بشكل عام، فهذا النوع من العلاج موجود منذ وجود البشر، وتم تطويره بمرور الوقت ليتناسب مع ظروف الحياة.

ولكن بعض أنواع العلاجات التي تستخدم في الطب الشعبي لا تتلائم مع طرق العلاج الحديثة، لأن هناك اختلافاً بينه وبين الطب الحديث، حيث يعيش العلاج الشعبي مع الناس كجزء من عاداتهم وثقافتهم، ويمكن تفسير سبب انتشار هذا النوع من الطب حتى الآن من خلال أن بعض هذه العلاجات ترتبط بالمعتقدات الدينية.

 

هذا القسم في بيت الداء، يقدم لكم معلومات شاملة عن الطب النبوي والطب البديل وطب الاعشاب، بين الجسد والنفس، بين وتيرة الحياة المعاصرة وبين السكينة المطلقة.

في بعض الأحيان يمكن أن يساعد العلاج البديل في شفاء العديد من الحالات ويكون له تأثير إيجابي على المريض، وأحياناً لا يعطي النتائج المطلوبة، كما أنه يعتمد في معظم الحالات على المنتجات الحيوانية، والأعشاب، والمعادن، وفي هذا المقال سنتحدث عن أنواع الطب البديل وبعض فوائده.

أنواع الطب البديل

يوجد العديد من أساليب الطب التقليدي، نذكر منها ما يلي:

طب الوخز بالإبر

يعتبر العلاج بالإبر أحد تقنيات الطب الصيني المستخدمة منذ أكثر من 2000 عام، وتعمل على تحفيز اماكن محددة من الجسم ويسمى الشخص الذي يقوم بهذا العلاج طبيب الوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncturist)، حيث يقوم بتعقيم إبرة رقيقة، ليتم وضعها في جلد المريض بأماكن محددة للمساعدة في عملية شفاء الجسم، وأثبتت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر يمكن أن يكون مفيداً في عديد من الحالات المرضية مثل:

طب العلاج بالحجامة

الحجامة (بالإنجليزية: Cupping)، لقد انتشر استخدامها من قبل الرياضيين في هذه الأيام، حيث تعمل على تقليل الألم، والالتهابات، وزيادة تدفق الدم، والاسترخاء، عن طريق استخدام الكؤوس للشفط إما من خلال الحرارة أو من خلال المضخات الآلية على سطح الجلد، ويجدر الإشارة أن الحجامة يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية نذكر منها:

  • الإصابة بالكدمات.
  • التعرض للحروق.
  • التهابات الجلد.

طب العلاج بالطاقة.

هناك العديد من الطرق المستخدمة في العلاج بالطاقة، وهنا نذكر بعض هذه المجالات الرئيسة:

العلاج بالمجال المغناطيسي: يستخدم المجال المغناطيسي أو الكهرباء لعلاج عدد من مشاكل العظام والعضلات، حيث أن هذا النوع من العلاج قد يساعد في علاج الكسور بشكل أسرع وقد يكون مفيداً في علاج مشاكلالعظام والتهاب المفاصل، ولكن تجدر الإشارة إلى أن العلاج بالمجال المغناطيسي قد لا يكون مناسباً في حالات الحمل، أو إذا كان المريض يملك جهاز قلب مزروع، أو مضخة أنسولين.
الريكي (بالإنجليزية: Reiki)، يعتقد أن هذا النوع من العلاج يعمل على استغلال طاقة الجسم الطبيعة لتسريع الشفاء، حيث يرفع المعالج يده على جسم المريض بطريقة معينة لتوجيه الطاقة من خلال يده إلى جسم المريض لتعزيز التعافي.

اقرأ أيضاً:لماذا يبكي الطفل عند الولادة.. حقائق علمية

طب تقويم العمود الفقري

يعرف طب تقويم العمود الفقري (بالإنجليزية: Chiropractic Medicine)، بقدرته على تقليل الألم وتحسين وظائف الجسم، ومساعدة الجسم على الشفاء بشكل طبيعي عن طريق تقنيات مختلفة يقوم بها الأخصائي لضبط العمود الفقري وأجزاء أخرى من جسم المريض.

كما كشفت بعض الدراسات أن العلاج بتقويم العمود الفقري ليس مفيداً فقط في تخفيف آلام الظهر بل ويمكن أن يساعد أيضاً في بعض الأمراض الأخرى، نذكر منها:

  • الصداع وآلام الرقبة.
  • مشاكل المفاصل.
  • الاضطرابات الناجمة عن الإصابة.

طب العلاج عن طريق اللمس

يتساءل البعض عن ما هو الطب البديل عن طريق اللمس، وهو أحد طرق العلاج البديل التي تظهر التجارب أنه يمكن أن يقلل من القلق لدى الأشخاص المصابين بالسرطان، حيث يستخدم المعالج طاقته لتحديد وإصلاح الاختلالات في مجال الطاقة للمريض، ولكن من غير المعروف إذا كان هذا النوع من العلاج يمكن أن يستخدم في مجالات أخرى.

الطب البديل بالأعشاب

حيث تستخدم أجزاء النباتات في العلاج، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن 80% من الناس في جميع أنحاء العالم يستخدمون العلاجات العشبية، ووجدت بعض الدراسات أن الأعشاب قد نجحت في علاج بعض المشاكل الصحية مثل الحساسية ومتلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome)، والتعب المزمن.

 للمزيد:أعشاب ألم الظهر أبرزها الكركم واللبلاب

طب العلاج بالايورفيدا

لم يكن هناك الكثير من الدراسات والأبحاث لدعم الايورفيدا والتي تعد من أقدم النظم الطبية في العالم، ويعتمد استخدامها على الأعشاب، والوجبات الغذائية الخاصة، والممارسات الفريدة لعلاج الأمراض، ولكن وجدت بعض الأبحاث أن الايورفيدا قد تكون خطيرة لاحتوائها على بعض المعادن السامة.

طب العلاج باليوغا

تستخدم اليوغا كعلاج للجسم والعقل، وتعمل على تقليل الإجهاد، والحد من فرط التوتر، واستعادة تدفق الطاقة عبر خطوط الطول، وتعتبر اليوغا من الممارسات الآمنة التي لا تحتوي الكثير من المخاطر وتستخدم على نطاق واسع حول العالم.

فوائد الطب البديل

هناك العديد من الفوائد التي تدفع المرضى نحو الطب الشعبي بدلاً من استخدام الأدوية والوصفات الطبية، وقد أصبح أطباء الرعاية الصحية أكثر انفتاحاً وتقبلاً للطب الشعبي والفوائد التي يمكن أن يقدمها للجسم، وفي ما يلي نذكر بعض فوائد الطب البديل التي يتبناها المدافعون عنه:

  • يحسن نوعية حياة المريض، عن طريق تخفيف الألم.
  • يعالج السبب الفعلي للمرض، ويقلل من الأعراض الناتجة.
  • يعد أكثر أماناً، بسبب استخدام المواد الطبيعية.
  • تعد تكلفة الطب البديل منخفضة مقارنة بالطب الحديث.
  • يمكن الوصول إلى المعالج بسهولة ويسر، مع وفرتهم.

اقرأ أيضاً: اسباب انتفاخ القدم

أضرار ومخاطر الطب البديل

يعتمد العلاج البديل على التجارب وقد تطور بناء على معتقدات وثقافات معينة، على عكس الأدوية التي يتم اختبارها وتطويرها عن طريق البحث العلمي، لذلك قد يكون غير فعال في بعض الحالات المرضية، بسبب قلة الدراسات المتعلقة بالأدوية الشعبية والطب البديل، لهذا قد تحدث بعض المشاكل والآثار الجانبية نتيجة الجرعة الزائدة، لأن تعليمات الجرعات تعتمد على التخمين، ويمكن أن تتفاعل بعض الأعشاب المستخدمة في العلاج مع بعضها، لذلك قد يتسبب الطب الشعبي بحدوث مشاكل صحية خطيرة.

يمكن الافتراض بأن هذا المجال سوف يتسع مستقبلا وستزداد معه أيضا الخيارات المتاحة أمام الراغبين في هذه العلاجات. ينصح باستشارة طبيبكم قبل التوجه إلى الطب البديل. وعلاوة على ذلك، من المهم إخبار المعالج بمعلومات حول الأمراض والأدوية التي يتناولها المريض، لكي يتمكن من اتخاذ جميع الاحتياطات وملاءمة العلاج بشكل شخصي.

وختاماً يرجى الحذر عند استخدام أي نوع من الطب البديل، ويفضل أن يتم ذلك بإشراف طبي وتحديداً في الحالات التي لديها أمراض مزمنة، ليتمكن الأطباء من تقديم المساعدة المناسبة في حال حدوث خلل للجسم أو عدم تقبله للعلاج، كما يجب العلم أن نتائج الطب الشعبي تختلف من حالة إلى أخرى بناء على طبيعة الجسم، والفئة العمرية، ونوع المرض.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة